نقترح عليكم أعزائي المساهمة و الإنظمام الينا في هذا المنتدى الخاص بنا نحن العرب لنعالج فيه المواضيع التي تهمنا.


    مواقف من حياة سيدنا عيسى عليه السلام

    شاطر

    nissa-admin
    Admin



















    عدد المساهمات : 196
    تاريخ التسجيل : 06/12/2010
    العمر : 21
    الموقع : الجزائر الحبيبة أرض الشهداء

    مواقف من حياة سيدنا عيسى عليه السلام

    مُساهمة  nissa-admin في الأربعاء يناير 19, 2011 11:21 pm

    مقدمة:
    إذا كانت الأسرة هي المنبت الطبيعي للأبناء فإن من الأبناء من كان منبتهم معجزة ولم يولدوا كغيرهم من الناس ظ من ذلك ؟ عيسى عليه السلام

    قال الله تعالى : واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها مكانا شرقيا (16)فاتخذت من دونهم حجابا فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا(17) قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا (18) قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا(19) قالت أنى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أك بغيا(20)قال كذلك قال ربك هو علي هين ولنجعله آية للناس و رحمة منا وكان أمرا مقضيا (21) سورة مريم

    الشرح:

    انتبذت : اعتزلت تنحت عنهم
    روحنا : جبريل عليه السلام تقيا : تخاف الله تذكير له بالله
    زكيا : طاهرا بغيا : عاهرة زانية هين : سهل يسير مقضيا : ساريا نافذ ليس منه بدا


    ميلاده:

    ميلاد عيسى عليه السلام من غير أب معجزة تدل على قدرة الله تعالى
    ماذا تمنت مريم قبل أن يقع بها ما وقع ؟ فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة قالت يا ليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا


    معجزاته:

    - الله تعالى ينطق المسيخ عليه السلام في المهد لتبرئة مريم البتول من تهمة قموها لها بالفاحشة
    - كان يبرئ الأكمه و الأبرص
    - كان يخلق من الطين كهيئة الطير فينفخ فيه فيكون طائرا بإذن الله
    - كان يحيي الموتى
    - كان ينبئ بني إسرائيل بما يأكلون وما يدخرون في بيوتهم
    -لقد كانت نهاية عيسى عليه السلام غريبة كغرابة ميلاده فوفاة عيسى عليه السلام معجزة أخرى فقد رفعه الله إليه حين أراد قومه قتله وشبه الله لهم شخصا آخر فقتلوه بدله ظنا منهم انه المسيح عليه السلام

    قال تعالى: و قولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم و إن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا إتباع الظن وما قتلوه يقينا بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزا حكيما (النساء157)

    وقال تعالى : و يعلمه الكتاب و الحكمة والتوراة و الإنجيل ورسولا إلى بني إسرائيل أني قد جئتكم بآية من ربكم إني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طائرا بإذن الله وأبرئ الأكمه و الأبرص و احيي الموتى بإذن الله وأنبئكم بما تأكلون وما تدخرون في بيوتكم إن في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين(آل عمران48)




    _________________
    تحيا الجزائر ارض الابطال والشهداء

    الي يحب السماء يدير جنحين والي يحب الارض يدير رجلين والي يحب يطلع للمونديال مايلعبش مع الجزائريين

    الدنيا و الدين علينا شاهدين و الجزائر حرروها المجاهدين
    دمنا عربي احنا ماشي مخلطين تاريخنا واضح و احنا بيه مفتخرين





      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يناير 22, 2017 11:33 pm